منتديات رجل الفولة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كردفان....المصير المجهول؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوبكر موسى حمدين
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 14/04/2010

مُساهمةموضوع: كردفان....المصير المجهول؟؟    السبت أكتوبر 16, 2010 5:43 am


يعتبر اقليم كردفان احد اهم واكبر اقاليم السودان حيث يشكل موقعا استراتيجيا مهما حيث يحده من ناحية الغرب اقليم دارفور ومن الناحيه الجنوبيه تحده دولة السودان الجنوبى {اذا وضعنا فى الاعتبار انه ليس هنالك شعب خير بين الحريه والعبوديه فاختار الثانيه} كما تمتد جزئيه كبيره من اقليم شمال كردفان عبر الصحراء
هذا الموقع اعطى الاقليم الكردفانى ميزه لم تتوفر لغيره من الاقاليم الاخرى :فاذا نظرنا للجانب الاجتماعى نجد
الاقليم يقع فى منطقة تداخل افرو عربي حيث تتالف المناطق التى تقع جنوب الاقليم من سكان افارقه خالصين
مثل قبائل الدينكا والنوير كما تتكون المناطق التى تحد الاقليم من جهة الغرب{قبيلة الرزيقات} والشمال الشرقى
من قبائل ارجح باتها عربيه خالصه فقد تشكل الانسان الكردفانى من خليط فريد من الدم العربى الافريقى الذى
كان نتاجه مجموعه بشريه فريده تجمع بين الصفات الوراثيه للدم السامى والحامى لذا ليس غريبا ان نجد مجموعات اسطوريه كالمسيريه{كرم وشجاعه وعناد} والنوبه الذين يتصفون بالقوه البدنيه والشجاعه.
اما الجانب الاقتصادى فان منطقة غرب كردفان تنتج ما يزيد عن50% من صادر البترول السودانى وكذلك نسبه كبيره من الثروه الحيوانيه والزراعيه والغابات حيث تنتج منطقة شمال كردفان اكبر نسبه من الصمغ العربى الصادر.
اما الجانب الاهم وهو المورد البشرى نجد انه منذ تاريخ السودان القديم ظلت كردفان تقدم المقاتلين الاشداء الذين كانوا هم الساعد الايمن للثوره المهديه فناصروها حتى استطاعت بهم ان تحقق الانتصارات .جاء الاستقلال
وتعاقبت عدد من الحكومات على حكم السودان طوال الحقبه التاريخيه الممتده من 1956م وحتى امتداد الحكم الحالى حيث استغلت حكومة الانقاذ ابناء كردفان الشجعان واستخدمتهم كدروع بشريه فى حربها على جنوب السودان خاصه ابناء قبيلتى المسيريه والحوازمه حتى جاءت اتفاقية السلام الشامل بين حكومة الانقاذ والمتمردين الجنوبيين والتى ذابت على اثرها السلطه القلئمه بغرب كردفان حيث تم ضم ولاية غرب كرفان
جنوب كردفان تخطيطا من الانقاذ لتفتيت التمازج القائم بين قبيلتى الحمر والمسيريه اضافه الى خلق فتنه
بين النوبه والمسيريه . فالانقاذ فى فترة الحرب استخدمت مقاتلى المسيريه العرب ضد اخوتهم النوبه الافارقه
بحجة الجهاد ومنع التمدد الافريقى فى المناطق العربيه فكيف تاتى وتجمع بين الانداد.فاذا رجعنا للسبب نجد
نه منذ الاستغلال كل الحكومات التى تعاقبت على حكم السودان هم من مجموعه قبليه محدوده فاذا كان هنالك وجود لغيرهم فقليل والانقاذ ليست بخارجه عن هذا بل هى اشد الحكومات المتعاقبه حفاظا على سياسة التفتيت والفتن من اجل الحفاظ على مقاليد الحكم ونهب اموال الشعب والا لما كان اخراجهم لابناء الغرب المشتركين فى
مجلس ثورتها والذين كونوا فيما بعد حزب المؤتمر الشعبى امثال الشيخ ابراهيم السنوسى وادم الطاهر حمدون وموسى على حمدين وغيرهم.
بالرجوع لتذويب ولاية غرب كردفان نجد ان هذا القرار اعقبته ردة فعل قويه من اهالى المنطقه نتجت عن
وفود متكرره من اهل المنطق الى رئيس الجمهوريه لم تثمر بشى . وقد تمثلت تلك الردود فى خروج عدد من
مدن غرب كرفان فى مظاهرات ابرزها فى مدينة الفوله حيث قذف المتظاهرون سلمان سليمان الصافى مندوب رئيس الجمهوريه لتصفية الولايه بالحجاره.
بعد ان توصل ابناء الولايه الى طريق مسدود اختاروا طريق السلاح بخروج عدد من ابناء المنطقه بقيادة
المحافظ الاسبق وابن المنطقه موسى على حمدين الذى اعلن ميلاد حركة مسلحه تسمى شهامه ترفض البروتكول
الخاص بتذويب الولايه وتطالب بالتوزيع العادل للسلطه والثروه واستيعاب ابناء المنطقه فى العماله بشركات البترول العامله بالولايه وقد وزعت تلك الحركه منشورات بمدن مختلفه من مدن الولايه تحث ابناء المنطقه على الجهاد فى صفوفها فكانت ردة الفعل ان انضم عدد كبير من مقاتلى الدفاع الشعبى الذين تخلت عنهم الحكومه
بعد مجئ السلام. فما لبثت تلك الحركه طويلا حت اغتيل قائدها حيث تعددت الروايات بعد ذلك فى كيفية
اغتياله فالروايه الاولى تقول بانه قتل مسموما حيث استطاع اعداءه استغلال زيارة بعض ابنا عشيرته له
واخترقوا الجهاز الامنى لحركته اما الروايه الثانيه تقول انه كان يتحدث بهاتفه الثريا مع عيسى بشرى وزير
ديوان الحكم الاتحادى للانقاذ الذى حاول اثناءه عن فكرة التمرد ودعوته للانضواء تحت لواء الانقاذ القمعى
وبعد المكالمه مباشره حدث تدهور مريع في صحته اعقبه ظهور بقعة دم فى جبهته مات بعدها. هذه وغيرها
هنالك روايات كثيره.بعد استشهاد قائد شهامه ؟ استطاعت الحكومه ان تتفاوض مع من خلفه وهو اسماعيل ناما الذى كان ضعيفا حيث استطاعت الحكومه ان تقنعه بالاستسلام مقابل تعويضات ماليه لجيش الحركه,.
بعدها بعام واحد خرج محمد بحر حمدين ابن اخ الشهيد موسى حمدين واعلن انضمامه لحركة العدل والمساواه
حيث عين نائبا لخليل ابراهيم رئيس الحركه وامينا لقطاع كردفان حيث شارك بعدها فى هجوم العدل والمساواه على ام درمان وكان من ضمن الاسرى الذين القت الحكومه القبض عليهم اثر الهجوم واطلق سراحه اخيرا .؟
بعد ذلك ظهرت بعض الحركات الاحتجاجيه مثل المنبر الحر لشعب المسيريه وحركة كاد وغيرها ولكن يبقى
السؤال الاهم من هو الذى يعيد حقوق اهل كردفان ويواجه التحديات الماثله امامهم بعد الاستغتاء؟؟

بقلم:
ابوبكر موسى على حمدين
lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 28/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: كردفان....المصير المجهول؟؟    الجمعة ديسمبر 31, 2010 5:33 am

جزيت خيرا اخي ابوبكر عيسى واحيك علي هذا التوثيق
واتمنا ان تواصل فهنالك الكثير الكثير حول المنطقة يجب طرحه
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://riglalfola.rigala.net
 
كردفان....المصير المجهول؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العام :: المنبر الحر-
انتقل الى: